صيدا سيتي

أسامة سعد استقبل الوفود وتلقى المزيد من البرقيات المهنئة لليوم الثالث على التوالي البزري: لن نكون جزءاً من الانقسام السياسي ومش محسوبين على حدا إقفال قسري لمعامل تعبئة الغاز الى حين اعادة النظر بإصدار جدول تركيب أسعار جديد البراكس: لا ازمة محروقات في لبنان بل تأخيربانجاز معاملات صرف الدولار للشركات المستوردة عودة طوابير البنزين في صيدا ومحطات رفعت خراطيمها الصيداويون اختاروا سعد والبزري ومسعد بمُواجهة مُرشّحي السلطة هل تصبح صفيحة البنزين بمليوني ليرة؟ الدولار يواصل ارتفاعه.. هكذا افتتحت صباحا السوق الموازية جريح في حادث تصادم بين مركبتين على اوتوستراد الشماع صيدا فيديو يرصد حادثاً مروّعاً في صيدا.. المشهدُ مخيف! تداعيات معركة دائرة صيدا - جزين: سعد ومسعد لن ينتخبا بري رئيساً للمجلس القمح موجود... والخبز مقطوع! لا طحين ولا بنزين... ولا أدوية سرطان! مطلوب مندوب مبيعات لمعمل ألبان وأجبان في منطقة صيدا | الخبرة ضرورية مطلوب موظف أو موظفة (Call Center) للعمل بدوام جزئي في مكتب VIP BOB TAXI صيدا ​عمو زين يعلن عن التشكيلة الجديدة لربيع وصيف 2022 مطلوب مساعد شيف | مطلوب شيف | مطلوب 3D شيف لباتيسري في صيدا | للاستعلام 76309808 ​للإيجار مكتب بناء جديد طابق أول في شارع رياض الصلح مطلوب موظف مبيعات لدى شركة طبية تعمل في مجال بيع أدوية وأدوات طب الأسنان في صيدا طريقك للدراسة أو الشغل بألمانيا ببلش من عنا!

سورة المُزَّمِّل - دراسة بلاغیة تحلیلیة

بحوث وشؤون قرآنية - الثلاثاء 08 حزيران 2021 - [ عدد المشاهدة: 1658 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

سورة المُزَّمِّل دراسة بلاغیة تحلیلیة

عمار اسماعیل احمد

آداب الرافدین, ٢٠٢١, السنة ٥١, العدد ٨٥, الصفحة ١-٤٢

ملاحظة: بداية البحث عند الصفحة 7

الملخص: 

تناول البحث سورة من أوائل السور التی نزلت على الرسول المُزَّمِّل (تلک السورة التی تعرض صفحة من تاریخ هذه الدعوة،تبدأ بالنداء العلوی الکریم بالتکلیف العظیم وتصور الإعداد له والتهیئة بقیام اللیل، والصلاة ، وترتیل القرآن، والذکر الخاشع المتبتل. والاتکال على اللّه وحده ، والصبر على الأذى ، والهجر الجمیل للمکذبین ، والتخلیة بینهم وبین الجبار القهار صاحب الدعوة .وبناءً على موضوعات السورة جاء تقسیم البحث ،لیکشف أس ا رر السورة وبیان بلاغتها واعجازها ، فقد اعتمد البحث منهجاً تحلیلیاً بلاغیاً متکاملاً ، لیقف على الفنون البلاغیة فی أحضان النص القرآنی وینظر إلیها وحدة عضویة متکاملة ، یتواشج بعضها مع بعض لتکون بمجملها النسیج القرآنی والنظم المعجز ، وما عزوفنا عن التقسیم البلاغی ضمن العلوم الثلاثة المعانی والبیان والبدیع إلاّ خشیة تک الآیة الواحدة فی أکثر من موضع ، أو ربما عدم تحلیلها إن لم یتوافر فیها فن من فنون البلاغة.

وقد تبیَّن لنا من خلال تحلیل الآیات بلاغیاً ، حسن ابتداء السورة وخاتمتها إذ بدأت بتناول موضوع معین وانتهت بطرح الموضوع نفسه، فقد بدأت بالحدیث عن قیام اللیل وتحدیده قال تعالی (یایها المزمل ، قم اللیل الا قلیلا نصفه او انقص منه قلیلا ، او زد علیة ورتل القران ترتیلا) ، ثم قطعت رحلة فی موضوعات مختلفة ترتبط بنمط خاص من العلاقات البنائیة ، ولکنها ختمت بالموضوع نفسه (ان ربک یعلم انک تقوم ثلثی اللیل ونصفه وثلثه) . فضلاً عن تکرار أسلوب الأمر ، وهذا من طبیعة السور التی تُفتتح ثم نلحظ ، بالنداء،إذ یأتی بعدها إما أمر أو نهی ،وذلک مناسب للتکالیف التی أمر بها أسل وباً بلاغیاً رفیعاً وهو التدلی الذی امتازت به السورة الکریمة ، ولاسیما أنه جاء متناسقاً مع التخفیف فی قیام اللیل.

رابط تحميل الملف 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 940849001
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2022 جميع الحقوق محفوظة