عروضات مميزة جداً من مطعم بروستد هاوس في صيدا - 10 صور
عبد الله العمر: وقفات مع الباقيات الصالحات؟
[ 20/03/2017 ] - [ عدد المشاهدة: 453 ]

المصدر/ الشيخ عبد الله العمر: 

ورد ذكر الباقيات الصالحات في سورة الكهف في قوله تعالى: {المال والبنون زينة  الحياة  الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير املا}. إتفق الجمهور على أن الباقيات الصالحات هن الكلمات المأثور فضلها (سبحان الله، والحمد لله، ولا اله الا الله، والله اكبر، ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم) وفي حديث الترمذي ان رسول الله عليه الصلاة والسلام قال: (لقيت ابراهيم ليلة اسري بي فقال: يا محمد اقرئ امتك السلام وأخبرهم ان الجنة  طيبة التربة، عذبة الماء وأنها قيعان وان غراسها سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر). وقد جعل الله تعالى تلك الباقيات الصالحات مقابل المال والبنون والتي هي زينة الحياة الدنيا. ولكن الباقيات الصالحات هي خير عند الله  ثوابا وخير املا. وليس الخير المقدم للباقيات الصالحات  على المال والبنون معناه انه ليس ثمة خير في هذه الاخيرة، بل هي مسألة تفاضل في الدرجات والغايات.

 فالمال نعمة من الله، وهو باب من أبواب الرزق للعباد. ولا تقوم الحياة المادية والمعيشية بدونه. فهو اكسير الوجود وكيمياء العيش، وهو خير اذا استعمل بأوجه الخير. وفي الحديث الصحيح (نعم المال الصالح للعبد الصالح). وقد يجتمع  المال في خيره مع العمل الصالح عند صاحبه فيصبح الخير مضاعفا. وقد جاء اناس الى رسول الله عليه الصلاة والسلام يقولون: (يا رسول الله ذهب اهل الدثور بالاجور يصلون كما نصلي ويصومون ويتصدقون بفضول أموالهم، قال: أوليس قد جعل الله لكم ما تصدقون؟ ان لكم بكل تسبيحة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل تهليلة صدقة).

وهكذا يكون الفقراء قد نالوا خيرا مما ناله الأغنياء من أموالهم. واما نعمة البنون فهي الزينة الثانية بعد نعمة المال، والذي قدم ذكره عليها لعدم تمامها الا به. فهي علم من الله ولا بد من الدعاء ان يجعلها الله من الصالحين كما دعا ابو الأنبياء ابراهيم عليه السلام (رب هب  لي من الصالحين).

وان يجتمع المال الصالح والولد الصالح فهما نعمة لا تقدر. ولكن قد يكن أحدهما او كلاهما   فتنة للعباد، قال تعالى: {انما أموالكم وأولادكم فتنة والله عنده اجر عظيم}. فقد ضرب الله المثل بقارون الذي جمع مالا وعدده وكان يحسب ان ماله سيخلده، ولكن لكفره بنعمة الله عليه ورد الفضل لنفسه كان من نتيجه ذلك {فخسفنا به وبداره الارض}، واما الولد فقد يكن كافرا كحال ولد نبي الله نوح عليه السلام والذي قال له مستعطفا عليه: {يا بني اركب معنا ولا تكن مع الكافرين} فرد عليه ولده {قال ساوي الى جبل يعصمني من الماء قال لا عاصم اليوم من امر الله الا من رحم وحال بينهما الموج فكان من المغرقين}.

وهكذا يتبين ان هناك ما هو خير من نعمة المال والبنون، الا وهي الباقيات الصالحات التي ذكرنا تعريفها. ونذكر هنا بعضا من معانيها، فأما الأولى فهي سبحان الله، ولها اوجه عدة واحب أنواعها الى الله سبحان الله وبحمده. والله تعالى جعل التسبيح غذاء الملائكة المقربون {يسبحون الليل والنهار لا يفترون}. وان تسبح ايها العبد تسبيح الملائكة خير لك من الدنيا وما فيها.

واما الحمد فهي اول كلمة في اول سورة في ترتيب القرآن الكريم، وجاءت بصيغة الاستغراق بمعناها الدال على مجامع الحمد كله.

ومن أنواع الحمد ما كان يدعوا به رسول الله عليه الصلاة والسلام، الحمد لله حمدا يوافي نعمه ويكافئ مزيده. وقد ذكر الرسول للصحابة عن رجل حمد الله فقال: يا رب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك. فعضلت بالملكين فلم يدريا كيف يكتبانها، فصعدا إلى السماء (فقالا: يا رب ان عبدا من عبادك قد حمدك بحمد لم نسمع من قبل مثله فقال الله تعالى: وماذا قال عبدي، وهو اعلم بما قال عبده، قالا: يا رب انه قال: يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، فقال الله عز وجل لهما: اكتباها كما قال عبدي حتى يلقاني فأجزيه بها). والحمد يكون في السراء والضراء، والسر والعلن. وان يحمد العبد ربه معناه انه يسلم زمام أمره ومقاليدها لخالقه تعالى.

واما التهليل فهو كلمة التوحيد (لا اله الا الله). وهي الكلمة الطيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت  وفرعها في السماء. وهي هنا حدث عنها رسول الله عليه الصلاة والسلام (أفضل ما قلت انا والنبيون من قبلي: لا اله الا الله)، وهي بها يجدد الإيمان كما ورد في الحديث الشريف (جددوا ايمانكم، قالوا: وكيف تجدد إيماننا يا رسول الله؟ قال: أكثروا من قول لا اله الا الله ). وقد ورد عن كليم الله موسى عليه السلام انه قال لخالقه: يا رب علمني شيء او خصني بشيء أدعوك به، قال: يا موسى قل لا اله الا الله، قال موسى: يا رب كل عبادك يقولون لا اله الا الله، اريد شيء تخصني به، قال: يا موسى قل لا اله الا الله، يا موسى لو وضعت السموات والارضين في كفة ووضعت لا اله الا الله في كفة لرجحت كفة لا اله الا الله.

واما التكبير فهو ان تقول الله اكبر، وتعتقد معناه الحقيقي لأنه لا اكبر من الله. وهو ما يردده المسلم في الأذان للصلاة، وعند الابتداء بها، وعند الذبح الحلال، وعند لقاء العدو، فهي سلاح إيماني لا يعرفه غير اهل القبلة والتوحيد.

وهكذا نكون قد وقفنامع الباقيات الصالحات وقفات متواضعة قليلة، جعلنا الله واياكم من اهلها أنه سميع مجيب.


تملك شقة بمواصفات سوبر ديلوكس في بقسطا بسعر مغري وبالتقسيط المريح - 8 صورمشروع ناي السكني NAY RESIDENCE في الشرحبيل (أبو عيد للتطوير العقاري)مجمع فلل لؤلؤة الجية - 15 صورةوداعاً للإيجار ... بـ 500 دولار شهرياً تتملك شقة بصيدافرصة العمر لتملك شقة العمر في صيدا - حي الوسطاني - تقسيط 60 شهراًجامعة LIU الجامعة اللبنانية الدوليةLa Salleاستلم شقتك فوراً وقسط على 7 سنوات - شقق مفرزة وجاهزة للسكنكادو غملوش